اهلا" وسهلا" بكم في موقع شركة نفط الشمال
تقرر ايقاف استلام طلبات التعيين في شركة نفط الشمال (شركة عامة) وحتى اشعار آخر

    

موجز التاريخ الجيولوجي وطبيعة الحقول النفطية

  موجز التاريخ الجيولوجي وطبيعة الحقول النفطية                                     

         إن الحقول المنتجة و التراكيب المكتشفة في منطقة عمليات شركة نفط الشمال تمتد إلى حوالي ثلثي مساحة الأرض العراقية  بشماله و وسطه  , حيث يتمثل أغلب هذه الحقول والمصائد والتراكيب النفطية بشكل طيات محدبة أو قبب تكونت بفعل حركات تكتو نية متعاقبة في العصور الجيولوجية الحديثة نسبيّاً. و من الناحية البنيوية فإن معظم هذه الحقول تقع في حوض رسوبي واسع فوق و على حافة الصفيحة العربية التي يمثل العراق الجزء الشمالي والشمالي الشرقي منها. و يتميز العمود الجيولوجي الطبقي للمنطقة الشمالية من العراق بتنوع تكويناتها الرسوبية ذات الاحتمالات النفطية العالية المتضمنة الصخور السجيلية الأُم ( المصدر ) والصخور المسامية الخازنة ( المكمن ) والصخور الصلدة ( الغطاء ) و بازدياد سمكها بالاتجاه الشرقي والشمال الشرقي للعراق ضمن ما يسمى ( الرف غير مستقر ) ويقل باتجاه الصحراء الغربية وغرب العراق ( الرف المستقر ). و لقد استجابت طبقات الصخور في الحوض الرسوبي إلى مختلف قوى الانضغاط التي حدثت في العصور الجيولوجية المتأخرة مما أدى إلى بروز الظواهر الطبوغرافية المتنوعة في جغرافية شمال العراق و التي تشكّل الحقول النفطية الشمالية جزءاً منها ، حيث تزداد التراكيب ارتفاعا من الغرب إلى الشمال والشمال الشرقي.  تتمثل معظم مكامن حقول نفط الشمال بالصخور الكاربوناتية ذات المسامية الأولية والثانوية العالية و الفجوات الكبيرة ( التشققات) التي لها الدور الفعّال في تحقيق معدلات الإنتاج العالية ونوعية النفوط الجيدة والتي هاجرت عموديا وأفقيا من الصخور الأُم    ( المصدر ) إلى الصخور المكمنية ضمن التراكيب والمصائد النفطية. إن وجود الشقوق الواسعة و الكثيرة في معظم المكامن المنتجة كالمكمن الكلسي الرئيسي لحقل كركوك يخلق مسارات جيدة لحركة الموائع ( النفط/الغاز/الماء ) عموديّاً و أُفقيّاً على طول و عرض الحقل مما يُضفي إنتاجيّة عالية جداً لآبار هذا الحقل ، وكمثال على ذلك  فقد أنتجت إحدى الآبار في حقل كركوك بمعدل أكثر من ( 100000 ) برميل يوميّا و هو يوازي معدل الإنتاج لكثير من الحقول الكبيرة نسبيّاً في العالم. إن الطبيعة الجيولوجيّة الواعدة للحوض الرسوبي في العراق و لكون معظم أراضيها غير مستكشفة بشكل تام و دقيق تبشّر بإمكانيّة اكتشاف المزيد من الحقول الكبيرة الجديدة فضلاً عن احتمالات توسُّع رقعة المكامن المنتجة الحاليّة أُفقيّاً و إلىا لعمق ليرفع من حجم الاحتياطي النفطي و الغازي لشركة نفط الشمال لتتبوأ هذه الشركة الموقع الأعلى من بين الشركات النفطية الاستخراجية في الشرق الأوسط والعالم على السواء.

 
   
 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة لشركة نفط الشمال © 2005-2016